أوضح نائب مدير شرطة منطقة الرياض عضو اللجنة التنسيقية للنواحي الأمنية لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل اللواء عيد بن سعد العتيبي أن الحالة الأمنية في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل تميزت بالهدوء والاستقرار وانعدام ما يعكر الصفو العام للمهرجان، مشيرًا إلى أنه لم تسجل حتى الآن أي حادثة تخل بالأمن والنظام ولله الحمد، وذلك يعود لما قدمته جميع الأجهزة الأمنية من استعدادات لحفظ الأمن في مرافق المهرجان كافة.

وأكد اللواء عيد أنه جرى الاستعداد لما قد يحدث من مخالفات قد تقع في المهرجان، وسيجري التعامل مع كل ما يلاحظ حسب ما يقتضية الموقف، وإعداد محضر في الموقع ورفعه إلى هيئة التحقيق والادعاء العام الموجودة في مقر المهرجان، مبينًا أنه جرى توفير الحماية الأمنية لكافة مداخل ومخارج المهرجان (الداخلية والخارجية)، إلى جانب تكثيف الوجود الأمني في مواقع المزادات والبنوك والقرية التراثية ولجنة التحكيم.

وأشار اللواء العتيبي إلى وجود رجال أمن جوالة لحفظ الأمن داخل السوق، إلى جانب تقديم المساعدة لكبار السن وإيصال الأطفال التائهين ومنع التدافع ومباشرة قضايا النشل والسرقة، وكذلك تأمين الناحية المرورية للمهرجان، واعتماد نظام التفويج المروري عند ازدحام موقع المهرجان وامتلاء مواقفه من خلال مواقف سيارات خارج الموقع تعتمد على الحافلات الترددية لنقل رواد المهرجان من المواقف إلى الموقع باستخدام الحافلات، إضافة إلى وضع نقاط مرورية للسيطرة على تدفق السيارات من وإلى المهرجان.

وأفاد أن الدفاع المدني يقوم بدوره في مكافحة أي حريق قد يحدث في الموقع -لا قدر الله- ومراقبة اشتراطات الأمن والسلامة في مرافق المهرجان، إضافة إلى دوره في مباشرة الحوادث المرورية التي تحتاج إلى عمليات إنقاذ، إلى جانب إدارة المجاهدين التي بدأت منذ أكثر من شهرين في حماية مرافق المهرجان ومناطق التخييم.

وأبان أن مشاركة الجهات الأمنية في المهرجان تأتي تأكيداً على حرص القيادة الرشيدة –حفظها الله- للحفاظ على الوحدة الوطنية، والاعتزاز بالهوية، والفخر بالإرث الثقافي السعودي.