شددت بلدية محافظة القطيف على وجود عمليات عبث تطال الحدائق العامة والمناطق الخضراء، مؤكدة أن هذا العبث أصبح حقيقية تواجهها البلدية جراء الممارسات العبثية التي يمارسها البعض في اقتلاع الأشجار والزهور سواء في الحدائق العامة أو الكورنيش.

وذكرت البلدية أمس بأنها تستعد لإجازة الربيع، ورفعت أعداد الحدائق في عموم المحافظة إلى 151 حديقة تتوزع على مدن وأحياء وبلدات وقرى محافظة القطيف، وتحتوي على 215 لعبة للأطفال و39 ملعبا لكرة القدم و1404 كراسي للجلوس، وذلك استعدادا إلى إجازة الربيع، وأبان م. زياد مغربل رئيس بلدية محافظة القطيف بأن المحافظة فيها ثلاث واجهات بحرية هي الواجهة البحرية بالقطيف والواجهة البحرية بسيهات والواجهة البحرية بتاروت وكورنيش دارين وكورنيش المشاري وكورنيش المنيرة وكورنيش الغدير وتم تجهيزها وتوفير ما تحتاجه من زراعة الزهور الحولية وتقليم الأشجار وتجهيز دورات المياه والإنارة، وصيانة الكراسي وألعاب الأطفال والمظلات.

وشدد على تجهيز كافة الحدائق في المحافظة بإجراء عمليات الصيانة الدورية المستمرة في قص المسطحات وتقليم الأشجار وصيانة البردورات والانترلوك وكذلك صيانة الاسوار، وتجهيز كافة الساحات والملاعب وممرات المشاة في حي التركية ومدخل مدينة سيهات، وممشى بلال بن رباح في صفوى، مضيفا "يتم تجهيز كامل دورات المياه وإصلاح الأعطال من الإنارة والأبواب ومواد السباكة بصورة دورية وتكليف وايتات لتعبئة خزانات دورات المياه أربع مرات يوميا (صباحا وعصرا ومساءا وبعد منتصف الليل) وشفط البيارات يوميا"، منتقدا في الوقت نفسه عمليات العبث التي تطال الحدائق العامة والمناطق الخضراء. وتابع "إن البلدية تواجه مشكلة حقيقية جراء الممارسات العبثية التي يمارسها البعض في اقتلاع الأشجار والزهور سواء في الحدائق العامة او الكورنيش".

إلى ذلك شدد قاطنو حي الشويكة في مدينة القطيف على افتقار الحي المكتظ بالسكان من أي حديقة أو وسائل ترفيه من تلك التي تضعها البلدية في عموم مناطق الأحياء أو المدن في محافظة القطيف، مؤكدين لـ"الرياض" التي تجولت أمس في الحي إلى أن المجلس البلدي وعدهم بتطوير الحي، إلا أن الأهالي لا يزالون ينتظرون التطوير، كما أنهم تواصلوا في ذلك مع البلدية التي يجب عليها توفير الخدمات.

image 0