أكد وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية د. محمد الحارثي أن برامج التعليم الرقمي ستكون لكافة المستويات والمراحل بما فيها برامج التربية الخاصة والمكفوفين.

و قال الحارثي أن توقيع وزير التعليم د. أحمد العيسى أمس الأربعاء مع الرئيس التنفيذي لشركة تطوير لتقنيات التعليم د. يوسف العوهلي بمقر الوزارة بالرياض مبادرة التحول نحو التعلم الرقمي لدعم تقدم الطالب والمعلم (بوابة المستقبل) التي تنفذها الوزارة بالتعاون مع شركة تطوير لتقنيات التعليم هو دلالة للدعم الكبير الذي تجده المبادرة من معاليه.

وأوضح الحارثي أن مشروع التحول نحو التعليم الرقمي للمناهج يهدف إلى مواكبة التطور في مجال التقنية والاستفادة من إمكاناتها الهائلة في دعم عملية التعليم والتعلم وذلك بما يخدم توجّهات المملكة التطويرية في ظلّ برنامج التحوّل الوطني 2020 و رؤية المملكة 2030.

وقال وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية أن وزارة التعليم و بإطلاقها برنامج التحوّل نحو التعليم الرقمي اتخذت من الطالب (وهو نواة العملية التعليمية) محوراً أساسياً في سعيها إلى خلق بيئة تعليمية جديدة تعتمد على التقنية في إيصال المعرفة إلى الطالب، وزيادة الحصيلة العلمية له، كما أنها تدعم تطوير قدرات المعلمين العلمية والتربوية.

الحارثي أكد أن البرنامج سيمر بعدة مراحل حتى يتم تطبيقه في كافة المدارس، مشيرا إلى أن المرحلة الأولى لهذا التطبيق سوف تكون في ثلاث مناطق تعليمية و ثم يطبق تدريجيا على بقية المدارس مشيرا الى ان العمل سيبدا خلال الفصل الدراسي ( الفصل الدراسي الأول لعام 2017 – 2018) و قال الحارثي ان التجربة سوف تخضع للتقييم لقياس نجاحها، وأثر التطبيق على المستوى المعرفي للطلاب حتى نحقق هدف البرنامج وهو التحول إلى بيئة تعليمية إلكترونية ونتخلص من أعباء البيئة التقليدية.

من جهته أوضح الرئيس التنفيذي لشركة تطوير لتقنيات التعليم د. يوسف العوهلي أن مشروع التحول نحو التعليم الرقمي للمناهج يعد من المشاريع الرائدة التي ستنعكس ايجابيا على طلابنا وطالباتنا، وقال: يهدف البرنامج الى توسيع عمليات التعليم والتعلم إلى خارج نطاق الفصل الدراسي والبيئة المدرسية كما يهدف الى تمكين الطالب من المهارات الشخصية التي تجعله أكثر جاهزية للمرحلة القادمة.

كما أكد العوهلي أن شركة تطوير لتقنيات التعليم سوف تقدم كامل الدعم الفني و التقني لوزارة التعليم كما ستساهم في تدريب المعلمين، والطواقم الإدارية في المدرسة، وإدارات التعليم، والوزارة. كما ستعمل على توعية وتثقيف الطلاب، وأولياء الأمور، والمعلمين، والطواقم الإدارية في المدرسة، وإدارات التعليم. بالإضافة لتقديم مسابقات للطلاب، والفصول، والمدارس، وإدارات التعليم.

وكشف الرئيس التنفيذي لشركة تطوير لتقنيات التعليم عن عزم الشركة إنشاء مصنع لتجميع أجهزة الحاسب الآلي المستخدمة في المدارس خلال العام الثاني من بدء التطبيق، وجاري بحث التحالف مع شركتي جوراء وشركة JP.di البرتغالية.