وصف صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز تدشين مستشفى الملك عبدالله الجامعي بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في الرياض بأنه «انجاز عظيم بمرافقه وتجهيزاته الحديثة، بكوادره السعودية.

وقال لـ»الرياض»: هذا ما كان ينظر إليه الملك عبد الله -رحمه الله-، أن يتكامل هذا الصرح في جامعة تكون مفخرة للوطن».

وتابع: أن افتتاح المستشفى بتخصصاته وأقسامه مجير لخدمة المواطن، ومؤكداً أهمية المستشفيات الجامعة لخدمة مهنة الطب، مشيراً إلى أن هذه المستشفيات تستفيد من محورين، محور الطب كمهنة، ومحور الجامعة بعلومها ودراساتها وتطبيقاتها، وهذا بلا شك مفيد للطالبات، لأن الجو العام يكون جواً علمياً طبياً.