حذر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني من خطر الإرهاب والتطرف على المنطقة العربية، وقال في كلمته أمس بعد تسلمه رئاسة القمة العربية العادية الـ 28 في منطقة البحر الميت "إننا نواجه اليوم تحديات مصيرية لدولنا وشعوبنا وأمتنا من أهمها خطر الإرهاب والتطرف الذي يهدد أمتنا، ويسعى لتشويه صورة ديننا الحنيف، واختطاف الشباب العربـي ومستقبلهم".

وأضاف إن "واجبنا أن نعمل معاً على تحصينهم دينياً وفكرياً"، مضيفاً "إن الإرهاب يهددنا نحن العرب والمسلمين أكثر مما يهدد غيرنا، وضحايا الإرهاب أكثرهم من المسلمين، ولا بد من تكامل الجهود بين دولنا والعالم لمواجهة هذا الخطر من خلال نهـج شمولي". وأشار إلى أن إسرائيل تستمر في توسيع الاستيطان، وفي العمل على تقويض فرص تحقيق السلام، مؤكداً أنه لا سلام ولا استقرار في المنطقة دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، القضية المركزية في الشرق الأوسط، من خلال حل الدولتين.

وتابع العاهل الأردني: "إن الأردن هو الأقرب لفلسطين، فدماء شهدائنا ما زالت ندية على ثرى فلسطين، ونحن على تماس يومي ومباشر مع معاناة الشعب الفلسطيني، وأهلنا في القدس بشكل خاص، كما أن الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، مسؤولية تاريخية يتشرف الأردن بحملها نيابة عن الأمتيـن العربية والإسلامية".

وقال العاهل الأردني: "إننا سنواصل دورنا في التصدي لأي محاولة لتغيير الوضع القائم، وفي الوقوف بوجه محاولات التقسيم، الزماني أو المكاني، للمسجد الأقصى "الحرم القدسي الشريف" ، وأنتم السند والعون للأردن في هذه المسؤولية، مؤكداً أنه لا بد لنا من العمل يداً واحدة لحماية القدس والتصدي لمحاولات فرض واقع جديد، وهو ما سيكون كارثياً على مستقبل المنطقة واستقرارها. ولفت إلى أنه مع دخول الأزمة السورية عامها السابع، نأمل أن تقود المباحثات الأخيرة في جنيف وأستانا إلى انفراج يطلق عملية سياسية، تشمل جميع مكونات الشعب السوري، وتحافظ على وحدة الأراضي السورية، وسلامة مواطنيها، وعودة اللاجئين، فالأردن يستضيف أكثر من مليون وثلاثمئة ألف لاجئ من أشقائنا السوريين، بالإضافة إلى اللاجئين الفلسطينيين، ما يجعل الأردن أكبر مستضيف للاجئين في العالم، ونحن نتحمل كل هذه الأعباء نيابة عن أمتنا والعالم أجمع. وأكد العاهل الأردني دعمه لجهود الحكومة العراقية في محاربة الإرهاب، تمهيداً لعملية سياسية شاملة بمشاركة كل مكونات وأطياف الشعب العراقي، تضمن حقوق الجميع، وتؤسس لعراق مستقر وموحد. كما أكد على دعمه لكافة الجهود المبذولة لإعادة الاستقرار والأمن في اليمن وليبيا، وتحقيق مستقبل واعد لشعبـيهما الشقيقين، مشيراً في هذا السياق إلى أنه "لا بد لنا أن نأخذ زمام المبادرة لوضع حلـول تاريخيـة لتحديـات متجذرة، مما يجنبنا التدخلات الخارجية في شؤوننا". واعتبر العاهل الأردني أن الخطوة الأولى لترجمة ذلك، هي التوافق على أهدافنا ومصالحنا الأساسية، بدلاً من أن نلتقي كل عام، ونكرر مواقف نعلم جيداً، أنها لن تترجم في سياساتنا.

وقال الملك عبد الله الثاني إن "تحدياتنا مشتركة، فلا بد أن تكون حلولنا مشتركة أيضاً، فلتكن هذه القمة محطة جديدة في العمل العربي المشترك".