أكد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش على ضرورة وقف أية خطوات أحادية أمام حل الدولتين، معبراً عن تفهمه ليأس الشعب الفلسطيني.

وقال غوتيريش، في كلمته أمس أمام الجلسة الافتتاحية للقمة العربية العادية الـ28، إن حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية هو الحل الوحيد الذي يضمن الأمن والسلم من أجل حياة كريمة.

واستعرض غوتيريش آخر تطورات الأوضاع في المنطقة العربية، خاصة منها ما يجري في العراق، معبراً عن ترحيبه بالتقدم باستعادة الأراضي من تنظيم داعش الإرهابي، مشيراً إلى ايجابية أن يكون العمل يداً بيد.

وفي الشأن السوري، عبر غوتيريش عن ترحيبه بكل الشراكات لصون السلم والاستقرار والتنمية، مؤكداً أن الوقت قد حان لوضع حد للصراع في سورية وأن تؤدي مفاوضات "جنيف" الى نتائج ملموسة.

وأشار غوتيريش إلى الواقع الذي يشهده العالم من إرهاب على يد نظيم داعش الإرهابي، مؤكداً أن المسلمين أنفسهم هم ضحايا لهذه الأعمال الارهابية.

وعبر عن أمله في أن تتمكن المنطقة من حل مشاكلها عبر الحوار للوصول الى مستقبل جديد في المنطقة.

وعبر غوتيريش في ختام كلمته عن تطلعه لتعزيز التعاون مع الجامعة العربية، مؤكداً على الأهمية لاقرار المسؤولية لصون شعوبنا.