‎أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب أمس أسماء الفائزين في دورتها الحادية عشرة 2017 / 2016 حيث فاز الكاتب اللبناني عبّاس بيضون بجائزة "الآداب" عن روايته "خريف البراءة"، والمفكر السّوري محمد شحرور بجائزة "التنمية وبناء الدولة" عن كتابه "الإسلام والإنسان – من نتائج القراءة المعاصرة" وفازت الكاتبة الكويتية لطيفة بطي بجائزة "أدب الأطفال والناشئة" عن كتابها "بلا قبعة" وفاز الباحث والمترجم اللبناني زياد بوعقل بجائزة "الترجمة" عن كتاب "الضروري في أصول الفقه لابن رشد" والذي نقله للفرنسية، و فاز الباحث العراقي سعيد الغانمي بجائزة "الفنون والدراسات النقدية" عن كتابه " فاعلية الخيال الأدبي " كما فاز الألماني ديفيد فيرمر بجائزة "الثقافة العربية في اللغات الأخرى" عن كتابه "من فكر الطبيعة إلى طبيعة الفكر"، في حين فازت "مجموعة كلمات" من الإمارات العربية المتحدة بجائزة "النشر والتقنيات الثقافية".

من جهته، علق الدكتور علي بن تميم أمين عام جائزة الشيخ زايد للكتاب بهذه المناسبة : "تميزت مواضيع الإنجازات الإبداعية الفائزة للدورة الحالية بمعالجتها القضايا الملحة التي نعايشها في وقتنا الراهن كالمواطنة والنص الديني والفلسفة العربية والتكنولوجيا والإرهاب، فالفائزون استحقوا الفوز عن جدارة لما لأعمالهم من أثر مهم في الارتقاء بالثقافة والحياة الاجتماعية العربية "، وأضاف: تتقدم الجائزة والهيئة العلمية ومجلس الأمناء بالشكر لكل من تقدّم للمشاركة في دورتها الحالية وتتمنى من المرشحين الذين لم يتسن لهم الفوز بالترشح مرة أخرى في الدورات المقبلة".

يذكر أن مجلس أمناء الجائزة أعلن في بيان سابق عن حجب الجائزة في فرع "المؤلف الشاب" لأن الأعمال المشاركة لم تحقق المعايير العلمية والأدبية ولم تستوف الشروط العامة للجائزة.

يذكر أن شخصية العام الثقافية سيتم الإعلان عنها خلال الفترة القادمة، وسيقام حفل تكريم الفائزين في 30 أبريل 2017 خلال معرض أبوظبي الدولي للكتاب ويمنح الفائز بلقب "شخصية العام الثقافية" "ميدالية ذهبية" تحمل شعار جائزة الشيخ زايد للكتاب وشهادة تقدير بالإضافة إلى مبلغ مالي بقيمة مليون درهم، في حين يحصل الفائزون في الفروع الأخرى على "ميدالية ذهبية" و"شهادة تقدير"، وجائزة مالية بقيمة 750 ألف درهم لكل منهم .

image 0

image 0

image 0

image 0

image 0

image 0