حذر رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني، بريطانيا اليوم الأربعاء من أن تقليص حقوق المواطنين الأوروبيين أو رفضها الوفاء بالتزاماتها المالية سيجعل من المستحيل التوصل الى اتفاق تجاري تفضيلي مع الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس البرلمان الأوروبي إن "سيناريو عدم الاتفاق سيشكل كارثة للجميع ولكن بشكل خاص لبريطانيا"، وتابع أن "بريطانيا ستواجه تعريفات جمركية وعدم يقين لصناعة السيارات والخدمات المالية وزيادة اسعار المواد الغذائية واختناقات مرورية متزايدة، وطوابير طويلة من الشاحنات في دوفر، على سبيل المثال لا الحصر"، وجاءت تحذيرات تاجاني بعد إطلاق رئيسة الوزراء تيريزا ماي رسميا إجراءات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكانت ماي قد قالت في وقت سابق إن "عدم التوصل إلى اتفاق، أفضل من التوصل إلى اتفاق سيء"، مهددة بالخروج السريع من التكتل إذا لم تتمكن من التفاوض على اتفاقية تجارة حرة مناسبة مع الاتحاد الأوروبي.

وكان تاجاني يحدد أولويات البرلمان في المفاوضات المقبلة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ويجب أن يحظى أي اتفاق نهائي مع بريطانيا بموافقة أغلبية مؤهلة في البرلمان.

وقال تاجانى إن الحفاظ على الحدود المفتوحة بين شطري إيرلندا يعد أولوية رئيسية للبرلمان، وفى إشارة إلى إمكانية التوصل إلى اتفاق تجاري تفضيلي لبريطانيا، قال "كونك عضوا لا يمكن أن يكون مثل ألا تكون عضوا".