قررت كمبوديا حظر تصدير حليب الأمهات الكبموديات إلى الخارج خلال الأسبوع الحالي بعد حالة الغضب الدولي، التي فجرتها كشف إحدى الصحف الكمبودية عن تصدير هذا الحليب البشري إلى الولايات المتحدة.

وقد أعلنت وكالة الأنباء الكمبودية الرسمية قرار الحظر في رسالة من وزير الخارجية الكمبودي "نجور هونج لي"، وبحسب الوكالة فإن "نجور هونج لي" قال في الرسالة التي تحمل تاريخ 28 مارس الحالي إن "كمبوديا ليست فقيرة لكي تبيع حليب الأمهات".

كانت هذه القضية قد أثارت الاهتمام الدولي لأول مرة في ديسمبر 2015 عندما كشفت صحيفة "بنوم بنه بوست" الكمبودية الناطقة باللغة الإنجليزية عن هذه التجارة، وذكرت الصحيفة أن شركة "آم بروزيا لابس" الموجودة في ولاية "يوتا" الأمريكية تبيع حليب الأمهات المجمد والمبستر، حيث تباع العبوة التي تحتوي على 10 أكياس زنة 5 أونصات "حوالي 140 جرام" للمستهلك مقابل 195 دولار عبر الإنترنت، في حين تباع العبوة الأكبر التي تحتوي على 60 كيس بحوالي 980 دولاراً.

وتبيع الشركة الحليب إلى الأمهات الأمريكيات غير القادرات على إرضاع أطفالهن بشكل طبيعي، وهناك مواقع أخرى لبيع حليب الأمهات بما في ذلك موقع "أونلي بريست دوت كوم" الذي يجمع بين الأمهات اللائي تشترين الحليب والأمهات اللائي يبعنه أو يتبرعن به.

في الوقت نفسه، فإن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لا تنظم هذه التجارة في الولايات المتحدة، لكنها قانونية حيث توجد بنوك حليب أمهات، تعتمد على التبرعات ولا تهدف للربح لتوفير هذا الحليب للأطفال المحتاجين.