أشاد سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ بالإنجازات العلمية التي حققتها رئاسة الحرمين الشريفين وضمت دروسًا علمية وإصدارات قيمة تمثل الرسالة الوسطية والاعتدال وتحقق الأمن الفكري لخدمة قاصدي بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي الشريف بمختلف لغاتهم.

جاء ذلك في كلمة لسماحته خلال استقباله اليوم معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، بمقر الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء في الرياض، مبينًا سماحته أن الحرمين الشريفين قبلة المسلمين ولها من المكانة أجلها وأبلغها في قلوب أهله ومحبيه.

وأضاف سماحته أن الرسالة العلمية التي تقدمها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ما هي إلا جهود قد أينعت ثمارها وحصاد سنوات من العمل المتواصل لبلوغ الرسالة نصابها من الفائدة.

وقدّم معالي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس لسماحة المفتي عددًا من إصدارات الرئاسة، كما قدم شرحًا عن ما تضمنته بعض تلك الإصدارات العلمية والبرامج المصاحبة التي تعنى بنشر رسالة الإسلام السمحة ونبذ الغلو والتطرف لترسيخ القيم الإسلامية الوسطية والاعتدال في كل بقاع الإسلامية ولتعزيز مكانة ودور المملكة العربية السعودية التي تسعى نحو الوحدة الإسلامية العربية لتشكل تحالف إسلامي عربي ينبذ ويحارب الإرهاب والتطرف والطائفية.

ومن جهة أخرى، التقى معالي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس خلال زيارته لمقر اللجنة الدائمة للافتاء في الرياض بمعالي عضو اللجنة الدائمة للإفتاء عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان، وعدد من أعضاء هيئة كبار العلماء.

وسلم الشيخ السديس أعضاء هيئة كبار العلماء عددًا من مطبوعات وإصدارات الرئاسة، مشيدًا بالجهود الدعوية التي يقومون بها في جانب الإفتاء من أجل إرساء العدالة والوسطية وفق كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام.

image 0