أفادت صحيفة "برافو" التشيكية الاثنين بأن قراصنة انترنت مجهولي الهوية قاموا بتنزيل مواد إباحية خاصة بأطفال على كمبيوتر رئيس جمهورية التشيك ميلوس زيمان.

ونقلت الصحيفة عن زيمان قوله في مقابلة: "قمت بتشغيل جهاز الكمبيوتر الخاص بي، وأخذت أنظر بغير تصديق لمدة عشر ثوان إلى ما يحدث، قبل أن أدرك أن المسألة تتعلق بعملية قرصنة إلكترونية".

وذكر زيمان أن خبراء تكنولوجيا المعلومات في مكتبه تعقبوا الهجوم إلى ولاية ألاباما الأمريكية.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها شخصيات سياسية في جمهورية التشيك لهجمات قرصنة إلكترونية، حيث قام قراصنة الانترنت باختراق حساب البريد الإلكتروني الخاص برئيس وزراء التشيك بوهوسلاف سوبوتكا في مطلع عام 2016، كما سبق أن أرسل أشخاص مجهولون تغريدات مزيفة من حسابه على موقع تويتر.

وفي تشرين أول/أكتوبر عام 2013، عرضت صور إباحية على الموقع الإلكتروني لحزب الحقوق المدنية الذي ينتمي له زيمان.

ويعتبر الرئيس التشيكي 72/ عاما/ من المنتقدين للإسلام ويؤيد إنهاء العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا، ويعتزم الترشح لفترة رئاسة ثانية تستمر لمدة خمس سنوات مطلع العام المقبل.