أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم عن تدهور الأوضاع الصحية في الغوطة الشرقية مع تعطل المستشفيات الثلاث هناك عن العمل وكذلك تعطل 17 مركزاً لتقديم الرعاية الصحية.

وطالبت المنظمة في بيان لها بالسماح الفوري لدخول المساعدات الطبية المنقذة للحياة للمنطقة التي يسكنها 300 ألف شخص، مبينة أن 30% من مصابي الحرب في الغوطة الشرقية هم من الأطفال دون سن الخامسة عشر، إضافة إلى الأمراض المزمنة والقلب والسكري، الذين يعانون بسبب نقص الأدوية.

وأضافت أنها جهزت شحنات من الإمدادات الطبية، مبدية استعدادها لدخول الغوطة الشرقية مطالبة بالسماح لتلك المساعدات بالوصول للسكان المحتاجين للعلاج .

image 0