تم إجلاء آلاف الأشخاص بمن فيهم سياح اليوم الاثنين، وسط استعداد شمال أستراليا لوصول إعصار قوي مصحوب برياح عاتية، مع ورود تحذيرات من أضرار كبيرة.

ويتشكل الإعصار "ديبي" منذ أيام قبالة ولاية كوينزلاند، حسبما أوضح مركز الأرصاد الأحد، مشيرا إلى أن "عين الإعصار الاستوائي الفائق الدمار ستصل إلى الساحل بين تاونزفيل وبروزربين صباح الثلاثاء".

ودعي الأستراليون الذين يقيمون في المناطق الأكثر انخفاضا في وايت ساندايز الجزيرة الواقعة قبالة كوينزلاند، إلى إخلاء منازلهم، وقالت رئيسة وزراء كوينزلاند أناستاسيا بالاسوك إنّ "هذا سيكون إعصاراً خطيراً"، متوقعة حصول أضرار وانقطاع في الكهرباء. وأضافت "(...) همي الأول هو التأكد من سلامة العائلات".

وقد تم حتى الآن إجلاء أكثر من 3500 شخص بين مدينتي هوم هيل وبروسيربين على بعد زهاء 100 كلم جنوب تاونزفيل وهي نقطة سياحية شعبية.

وقالت بالاسوك إنّه سيُطلب من ألفي شخص آخرين إخلاء منازلهم الإثنين. وأغلقت أكثر من 100 مدرسة أبوابها وكذلك الموانئ المحلية، وحضّت رئيسة الوزراء السكان على تنفيذ ما يطلبه منهم موظفو خدمات الطوارئ، وسط تقارير عن أن بعض الأشخاص يرفضون المغادرة، وقالت "قد لا تظنّون أنّ هذا الإعصار سيكون شديداً، لكنّ الرياح التي نتوقعها في منطقة تاونزفيل ستكون أشد" من تلك التي رافقت إعصار ياسي.

وأشار إيان ستيوارت مفوض الشرطة في كوينزلاند إلى أن العاصفة أودت حتى الآن بحياة سائح، فيما يغادر العديد من الزوار المناطق المعرضة للرياح، وأوضح ستيوارت "وقع حادث مروري قاتل بالقرب من بروسيربين ونعتقد أنه مرتبط بهذا الطقس، ويبدو أن أحد السياح فقد حياته في هذا الحادث"، وتابع "الرسالة واضحة جدا جدا في هذه المرحلة، لقد حان الوقت للتفكير منطقيا بسلامتكم وسلامة عائلاتكم".

وقال مركز الأرصاد "إن العاصفة ستكون على الأرجح إعصارا من الفئة الرابعة مع رياح عاتية تصل سرعتها إلى 260 كلم في الساعة قرب الوسط"، واعتبر بروس غين المدير الاقليمي لمكتب الارصاد، أن الإعصار "سيكون على الأرجح الأشد في كوينزلاند منذ (الاعصار) ياسي" في 2011، وأضاف "نصنّفه من الفئة الرابعة ليس فقط بسبب شدته بل خصوصاً بسبب الحجم واتساع" المناطق التي يهب عليها. وفي العام 2011 دمرت منازل ومزروعات في شمال كوينزلاند.

image 0

image 0