قال الجيش العراقي اليوم الأحد إن 61 جثة انتُشلت من تحت أنقاض مبنى قام تنظيم (داعش) الإرهابي بتلغيمه في غرب الموصل لكن لا يوجد ما يشير إلى أن غارة جوية للتحالف‭‭‭ ‬‬‬الذي تقوده الولايات المتحدة استهدفته.

واختلف البيان العسكري عن تقارير شهود عيان ومسؤولين محليين قالت إن ما يصل إلى 200 جثة انتُشلت من تحت أنقاض المبنى بعد غارة للتحالف الذي تقوده واشنطن ضد داعش الأسبوع الماضي استهدفت مقاتلين وعتادا للتنظيم في حي الجديدة.

ولا تزال ملابسات الواقعة التي حدثت في 17 مارس غير واضحة وتفاصيلها يصعب التحقق منها فيما تقاتل القوات العراقية داعش للسيطرة على مناطق مكتظة بالسكان في الشطر الغربي من الموصل آخر معقل كبير لتنظيم داعش في العراق.

ووصف شهود اليوم الأحد مشاهد مروعة من الانفجار الذي وقع في 17 مارس مع تناثر أجزاء من جثث فوق الأنقاض ومحاولة سكان بشكل يائس انتشال ناجين وأشخاص آخرين مدفونين تحت الأنقاض بشكل يصعب الوصول إليهم.

وقال أبو أيمن وهو من سكان الموصل الجديدة إنه شعر بالأرض تهتز كما لو كان زلزالا قد وقع، وأضاف أن هجوما جويا استهدف الشارع الذي يقيم فيه.

وقال إنه سمع صراخا وبكاء صادرين من المنزل المجاور، وأضاف أنه بعد توقف القصف خرج مع بعض الجيران ووجدوا أن بعض المنازل الموجودة في شارعه قد سويت بالأرض.