أفادت السلطات الأمريكية، اليوم الأحد، بأن حادث إطلاق النار الجماعي في ملهى ليلي بولاية أوهايو، الذي أسفر عن مقتل شخص وإصابة 15 آخرين لا صلة له بالإرهاب.

وقال إيليوت إيزاك قائد الشرطة إن سبب إطلاق النار في بملهى "كاميو" الليلي بمدينة سنسناتي يرجع إلى "نوع ما من الخلاف" بين عدد من رواد الملهى.

وقال قائد الشرطة، في مؤتمر صحفي: "تصاعد الأمر ليصل إلى إطلاق عدة أفراد لأعيرة نارية".

وأضاف إيزاك أن القتيل يبلغ من العمر (27 عاما) لقى حتفه في الشجار وأن الـ 15 الآخرين أصيبوا بطلقات نارية، وأشار إلى أن المصابين في "حالة حرجة للغاية".

ونقل تلفزيون "دبليو.إل.دبليو.تي" عن باول نيوديجيت، مساعد رئيس الشرطة في وقت سابق قوله: "إننا في وضع مروع للغاية في ملهى ليلي، حيث أن هناك عدة ضحايا.. إنه مشهد جريمة فوضوي"، مضيفا أن مئات الأشخاص كانوا بداخل الملهى الليلي وقت وقوع إطلاق النار حوالي الساعة 01:30 من صباح اليوم.

وأضاف نيودجيت :"لقد فر الكثيرون، للأسف، فر الكثيرون من الشهود، ولكن نأخذ أقوال كل من يمكننا تحديد هويته"، وأضاف أن الهجوم هو أحد حوادث إطلاق النار الأكبر التي شهدها على مدار 27 عاما وأكثر من العمل في الشرطة.