شدد الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي على ضرورة وضع حد لقوى التمرد والانقلاب في ‏بلاده والأذرع الإرهابية المساندة لها.‏

وأكد خلال لقائه اليوم في الرياض سفير بريطانيا لدى اليمن سيمون شيركليف، أنه ‏لامناص أمام قوى الانقلاب إلا الالتزام بقرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها القرار2216 ‏والمبادرة الخليجية والياتها التنفيذية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.‏

وأشار الرئيس اليمني، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية إلى تقديم الحكومة الشرعية ‏جملة من التنازلات في سبيل وقف الحرب وإقامة الدولة الاتحادية التي قوبلت بالتعنت والرفض ‏من قبل الانقلابيين ومن يواليهم ويمولهم، في إشارة منه إلى إيران.‏

وأثنى الرئيس هادي على الدور الإيجابي الذي تقوم به بريطانيا لدعم اليمن على الصعيد ‏السياسي والتنموي.‏

وقال إن بريطانيا تعد شريكاً وداعماً فاعلاً لليمن منذ العام 2011 بالتعاون مع الدول الخمس ‏الدائمة العضوية في الأمم المتحدة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية للإشراف على ‏تنفيذ المبادرة الخليجية والياتها التنفيذية وصولاً إلى عقد مؤتمر الحوار الوطني الشامل ‏وتنفيذ مخرجاته التي ارتد وانقلب عليها تحالف الحوثي وصالح.‏

وجدد الرئيس اليمني، موقف بلاده بضرورة تضافر الجهود والإمكانات كافة للقضاء على ‏الإرهاب وتخليص العالم من شروره.‏

من جانبه، أعرب السفير البريطاني عن تضامن بلاده المطلق مع اليمن وشرعيتها الدستورية، ‏مشيراً إلى أن بريطانيا شريك أساسي لليمن وستعمل مع الحكومة الشرعية لتجاوز كل الصعوبات ‏والتحديات الراهنة.‏