عمت الفرحة في الأحساء خاصة والمملكة عامة بفوز الفتح على ناساف الأوزبكي 1- صفر وتشريفه الكرة السعودية بإكمال الضلع الرابع للفرق السعودية المشاركة في دوري أبطال آسيا، لتصبح الفرصة أكبر في بلوغ الأدوار المتقدمة في المنافسة في النسخة الجديدة لموسم 2017م ، وحصل الفتح على إشادة كبيرة من المتابعين والمراقبين الرياضيين في الداخل والخارج للظهور المشرف والأداء الراقي الذي قدمه طوال أوقات اللقاء على الرغم من الخبرة العريضة التي يمتلكها المنافس ومشاركته في المحافل الآسيوية سابقاً.

وساهمت الجماهير الفتحاوية بقيادة فريقها إلى دور المجموعات عندما حضرت بكثافة وساندت بكل حماس لتعطي درسا في التشجيع على الرغم من الغيابات التي واجهت الفريق والمتمثل في لاعبي الوسط محمد الفهيد والبرازيلي ساندرو مانويل والتونسي عبدالقادر سيلاتي ، لكن هذه الجماهير العاشقة لناديها بعثت برسالتها للاعبين من خلال المدرجات بالمطالبة بالانتصار من خلال التأثير الايجابي والمساهمة في والانتصار والتأهل ، لتكسر تفوق الأندية الاوزبكية بفوز بونيودكور على الفتح عام 2014 في طشقند 3-2 ، وبالتالي ضربت بحضورها ناقوس الخطر للفرق التي ستلعب على ملعب الاحساء، وقد بلغ عددها 7439 متفرجاً.

فيما لعب البرتغالي اندرية فيليب" اوكرا "دور البطل بتألقه وتسجيله هدف التأهل من ضربة حرة مباشرة من خارج المنطقة استقرت في المقص الايمن للحارس الاوزبكي سنجار كوفاتوف، وسجل حضورا بارزا في منتصف الميدان واستطاع نثر ابداعه، لينجح في ربط خطوط الفريق والتنويع في اسلوب اللعب الطولي والقصير ليعلن بذلك التاهل إلى مجموعة استقلال خوزستان الإيراني، والجزيرة الاماراتي ولخويا القطري.

نجاح قاري للجبال

نجح المدرب التونسي فتحي الجبال في قيادة فريقه للتأهل للمرة الثانية آسيوياُ بعد التأهل مع الفتح مباشرة موسم 2014م عقب الفوز بلقب الدوري السعودي وكان لقراءته الفنية للخصم الدور البارز في ترجيح الكفة، إذ عزل منتصف الفريق المنافس عن هجومه واللعب بأسلوب ضاغط على حامل الكرة ليبسط سيطرته على وسط الميدان ومن ثم شن العديد من الهجمات الخطر طوال الشوطين، ونجح من إحداها بترجمة تفوقه بالهدف الأول عن طريق لاعب الوسط البرتغالي اندريه فيليب من كرة ثابتة استقرت في شباك الحارس الأوزبكي سانجاركوفاتوف ، وفي الشوط الثاني الجبال المنافذ الدفاعية ليلعب بتوازن اكبر ليحتوي الخطورة وبالتالي الاعتماد على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة بالغة.

مكافآت للأبطال

قررت ادارة الفتح صرف مكافأة فوز للجهاز الفني والإداري واللاعبين حسب اللائحة الداخلية للنادي بعد الانتصار والتأهل، تقديرا وتحفيزا لهم على عطائهم في المباراة، فيما تكلفت الهيئة العامة لأعضاء الشرف بشراء تذاكر مدرجات الدرجة الثانية وتوزيعها على الجماهير وتقديم مكافأة في حال الفوز في المباراة المقبلة امام الاتفاق في الدوري السعودي.

مدرب لخويا في الأحساء

تواجد مدرب لخويا القطري جمال بالماضي في مباراة الفتح وناسف الاوزبكي لمراقبة الفريقين إذ أن الفائز سيلعب في مجموعة لخويا القطري، ورصد العديد من الملاحظات الفنية حول مواطن القوة والضعف وقال: "حرصت على التواجد لملعب المباراة ومشاهدة الفريقين عن قرب وكثب والتعرف عليهما بشكل أكبر قبل مواجهة أي منهما في الدور المقبل".

من جهته ابدى مدافع الفتح نوح الموسى سعادته بفوز فريقه والتأهل وقال:" فزنا بكل جدارة واستحقاق، عشنا لحظات صعبة طوال اللقاء لخبرة الفريق المنافس وقوته، وركزنا تحلينا بالصبر والاصرار ونجحنا في التفوق وتحقيق الهدف، ونشكر الجماهير لوقفتهم ومؤازرتهم ودعمهم لنا طوال اللقاء لنهديهم في النهاية الانتصار وتشريف الكرة السعودية افضل تشريف في المحفل الآسيوي".

image 1

حمدان الحمدان يلتقط سيلفي مع الجماهير

image 0

بلماضي راقب الفتح في الأحساء