ما زالت التساؤلات حول أسباب تقديم موعد حفل الرياض الغنائي "نغمات ثقافية" في مركز الملك فهد الثقافي على موعد الحفل الغنائي الآخر بمدينة جدة والذي أُقيم بإحدى الصالات المغطاة في "ملعب الجوهرة" مع اختلاف الأسماء وطبيعة الحفلين برغم الإعلان عن حفل مدينة جدة، وانشغال الكثيرين على مواقع التواصل خاصة، بإن حفل جدة كان أكبر وأصدائه واسعة وكأن الجميع في حالة ترقب وقلق من النتائج.!

رئيس اللجنة الفنية لحفل "نغمات ثقافية" بالرياض الأستاذ معن العثيمين، كشف عن أسباب السبق قائلاً:"هناك عدة أسباب منها أن حفل مدينة الرياض، كان تحت مظلة وزارة الثقافة والإعلام، التي كان لها باع طويل في الماضي فيما يخص هذه الاحتفالات، ولا يُعتبر هذا هو الحفل الأول الذي ترعاهُ، حيث أن هذا جزء من عملهم ولذلك فهناك خبرة سابقة وطويلة في هذا المجال سهَلت كل العوائق، بينما كان حفل جدة تحت مظلة هيئة الترفيه التي يُعد هذا الحفل هو الأول من نوعه تحت مظلتها ولذلك كانت خطواتهم متروية وهادئة، بينما من جهة أخرى يأتي إصرار الشباب كسبب رئيسي حيث كان الأمر كنوع من التحدي أراد الفنانون والمنظمون الشباب خوضه ليكونوا هم السباقون في النجاح بالعودة عبر هذا النوع من الحفلات الغنائية إلى الجمهور السعودي بغض النظر عن أن المنافسة كانت مع شركة "روتانا".

من جهة أخرى برر الأستاذ سالم الهندي مدير شركة روتانا للصوتيات، حالة القلق التي عاشها قبل بدء حفل جدة بأنها طبيعية يعايشها باستمرار قبل بداية أي احتفال بنفس الحجم في أي مكان وليس فقط بالسعودية، مؤكداً أن اللحظة التي بدأ بها الحفل كانت الحاسمة حيث اختفى القلق وبدأ الشعور بالفخر بهذا الإنجاز، واعداً بتقديم حفل آخر قريباً من نفس المستوى بمدينة الرياض وبقية مناطق المملكة.

image 0

رابح صقر في حفل جدة