ذكرت وسائل إعلام تركية أن مقطع فيديو صوره وبثه منفذ اعتداء مطعم رينا في إسطنبول على تيليغرام قاد الاستخبارات التركية للوصول إلى إلقاء القبض عليه بحسب ما ذكرت صحيفة صباح التركية.

وأشارت الصحيفة إلى أن عملية الوصول لمنفذ الاعتداء عبد القادر ماشوربوف، كانت بتنسيق من غرفة قيادة تابعة للاستخبارات بمنطقة إيسينيورت، وقد تمت الاستعانة خلالها بأجهزة تعقب متطورة لتحديد مكانه مؤكدة أن وجد جهاز "آيباد" الذي كان يتواصل من خلاله القاتل مع تنظيم داعش، حيث كان يستخدم تطبيق تيليغرام.

وأضافت الصحيفة أن فيديو السيلفي الذي نشر للمجرم يوم 28 ديسمبر وهو يتجول بمنطقة تقسيم بإسطنبول وجد على هذا الجهاز، ليقرر خبراء جهاز الاستخبارات ضرورة نشر الفيديو بمختلف وسائل الإعلام بعد الهجوم، كونه سيكون وسيلة لتقريب الرأي العام من هوية القاتل، ومن جهة ثانية لتوجيه رسالة غير مباشرة للقاتل مفادها أن عملية البحث تسير في الطريق الصحيح، مما سيشكل ضغطاً كبيراً عليه نفسياً.