لن يغيب عن فطنة الكل أننا نمارس عادة غذائية لا ننفرد بها بهذه المنطقة، لكنها تندر في مناطق كثيرة من العالم.. ألا وهي أن بعض الأطعمة لدينا لا يمكن أكلها أو توصيلها إلى الفم إلا بواسطة خبزة.. مثل الفول والحمّص وما جاء تحت تلك الأصناف.

وقيل لي إن ذلك جاء من زمن لم يكن للشوكة والملعقة وجود، فاضطر الناس لاستعمال اليد لطعام مثل الرز والقرصان والجريش والمرقوق.. لكن لما جاءهم الفول والحمّص والمتبّل واستعذبوه لم يستطيعوا أكله باليد فانجذبوا إلى الخبزة -هذا مجرد تخمين من بعض الإخوان-.

ثم إن هناك عادة أخرى وهي في الوقت نفسه لذيذة وسائغة وشهية وهي وجوب أن يصطحب الفول مع الخبز المسمى (تميس).

والعادات المرتبطة بتناول الغذاء عند بعض الشعوب تتسم بالغرابة، فوجدتُ في تايوان أن لا سبيل إلى تناول طعامك إلا بحملك عودين، واحد باليد اليمنى والآخر باليسرى. ولأنهم يفترضون في الزائر أن يُدرك تلك العادة، فقد كدتُ ألا أشبع في تلك الليلة الرسمية التي دُعينا إليها.

ثم إن وجود الملاعق عندنا جاء حديثا، لأن الناس كانوا يجتمعون كحلقة حول سفرة توضع على الأرض ويستحيل الاستفادة من الملعقة! لأن الضيوف مجتمعون وملتصقون مع بعضهم! وبالكاد تصل إلى السفرة بطريقة حشر الجنب.. فمن أين تستطيع إيلاج الملعقة وسحبها وتوجيهها إلى الفم ثم تكرار ذلك وهذا -ربما- سبب تأخر دخول الملاعق والسكاكين إلى بلادنا.

ولا أظن من استطاب الطريقة الغربية في تناول الطعام مرتاحا، لكنه مجبر إذا وجد نفسه في دعوة رسمية أو مطعم راق.. والتعليمات التي تقولها كتب الإتيكيت تقول: في حال رغبت بأخذ استراحة خلال تناولك للطعام، عليك وضع السكين والشوكة كل من جهة بطريقة مائلة. النادل الذي يكون يعرف بهذا الاتيكيت سيستطيع فهم هذا الأمر ولن يعمد إلى إزالة صحنك.. احفظ اتيكيت فوط السفرة للتعبير عن استعدادك للطبق التالي: قم بوضع الشوكة والسكين بطريقة معاكسة، بمعنى أن نضع الشوكة بطريقة عامودية والسكين بطريقة أفقية.. هذه علامة تدل على أنك مستعد لتناول الطبق التالي.. عندها سيفهم النادل عليك من دون أن تتكلم وسيقدم لك الطبق التالي.

الإعجاب بالطعام: إن طريقة تعبيرك عن إعجابك بالطعام الذي تناولته تكون عبر وضع الشوكة بطريقة متساوية وأفقية.

الانتهاء من الأكل: للتعبير عن انتهائك من الأكل، يمكنك أن تضع الشوكة والسكين بطريقة متساوية عامودية.. عندها سيقوم النادل برفع الطبق لأنه سيفهم أنك أنهيت طعامك.

لا عجب إن أصيب من لم يتعوّد هذه الأشياء بعسر هضم بعد وجبته.